أحدث الأخبار




تجاهل الجمعية العامة للأمم المتحدة (193 صوتا) طلب العرص السيسي بعضوية مجلس الأمن وأعطتها لأنجولا

صفعت الجمعية العامة للأمم المتحدة (193 صوتا) السيسي وتجاهلت طلبه عضوية مجلس الأمن وأعطتها لأنجولا من الجولة الأولي كممثل لأفريقيا، عن الدول غير الدائمة العضوية، وتجاهلت دعوة السيسي في خطابه أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة في أواخر سبتمبر الماضي، الدول الأعضاء لدعم ترشيح مصر.

وكانت سلطة الانقلاب تتطلع إلى الحصول على المقعد بالمجلس الذي يضم 15 دولة بينها 5 د
ول دائمة، بهدف تعزيز شرعية النظام الحالي في مواجهة الانتقادات الدولية بأنه جاء نتيجة انقلاب عسكري، إلا أن عملية التصويت جاءت على عكس المأمول، وأعلن رئيس الجمعية العامة للأمم المتحدة، سام كوتيسا، انضمام أنجولا إلى مجلس الأمن الدولي إثر اقتراع سري أجرته الجمعية من أول مرة، بجانب إسبانيا ونيوزيلندا وأنجولا وفنزويلا وماليزيا عن القارات الأخرى.
وأثار سامح شكرى وزير الخارجية، خلال جميع لقاءاته بوزراء الخارجية التى تمت فى نيويورك على هامش أعمال الدورة 69 للجمعية العامة للأمم المتحدة، مسألة ترشح مصر للمقعد غير الدائم لمجلس الأمن للعام 2016/2017 بدعوي استحقاق مصر لهذا الموقع المهم.
وسلم شكري الوزراء كُتيباً دعائيا تم إعداده في هذا الشأن يتضمن الأنشطة والفعاليات الإقليمية والدولية التى تتعاون فيها مصر مع الأمم المتحدة وأجهزتها المختلفة فى مختلف أنحاء العالم لحفظ السلم والأمن الدوليين بما يؤهلها للفوز بهذا الترشح، وهو ما تجهله الأعضاء منتقدين السجل الحقوقي البشع لحكومة الانقلاب وعدم أحقيتها في الحصول على مقعد بمجلس الامن.
وخسرت تركيا التصويت عن أوروبا بعد ثلاث جولات، وفازت كل من نيوزيلندا وإسبانيا بعضوية مجلس الأمن الدولي على حساب تركيا، التي حصلت على 109 أصوات فقط، من إجمالي 193 صوتا، أعضاء الجمعية العامة للأمم المتحدة في حين يتطلب الفوز بعضوية مجلس الأمن حصول الدولة المرشحة على 129 صوتا على الأقل، وهو ما يمثل ثلثي عدد الأصوات في الجمعية العامة البالغ عدد أعضائها 193 عضوًا.
وفي الجولة الأولى والثانية من الاقتراع لم تتمكن كل من إسبانيا وتركيا من الحصول على الأصوات الـ 129 المطلوبة، بينما حصلت إسبانيا في الجولة الثالثة على 132 صوتا مقابل 60 صوتا لتركيا.
وأبدت صحف وفضائيات مصرية سعادتها بخسارة تركيا وألمحت إلي دور مصري في الحشد ضدها، مشيرة لتدهور علاقات تركيا بالعديد من دول العالم بسبب احتضانها أعضاء جماعة الإخوان المسلمين ودعمها الإرهاب، بحسب صحيفة "الفجر" القريبة من السلطة في مصر.

Labels:



Leave A Comment:

يتم التشغيل بواسطة Blogger.