أحدث الأخبار




آيات عرابي تكتب بلاها سوسو خد نادية !!

في مسرحية سك على بناتك, يرفض سامح أن يتزوج الابنة الصغرى لأستاذه بعد أن عبثت به, فيقول له أستاذه الحريص على تزويج بناته جملته الشهيرة التي يحفظها كل المصريين تقريبا ( بلاها سوسو .. خد نادية ). رسالة قصيرة وصلتني اليوم, من أحد المتابعين يتهمني بعدم تقديم جديد لأنني حسب رأيه لا أسرد السيرة الذاتية للمخلوع ولا انتقد مرسي, وأقتصر في الغالب على الصدام مع المفاهيم التي يعتبرها هو بديهية وانتقد عبد الناصر والسادات !!!!


وبالنسبة للرئيس مرسي, فبالطبع كانت له أخطاءه, ولكنها أخطاء تأتي في إطار ممارسة رئيس منتخب لسلطاته في بلاد تعفنت مفاصلها وامتلئت بأعداءها. كان خطأ الرئيس مرسي في رأيي هو أنه لم يجتث كل ذلك العفن منذ البداية وشرح هذا يطول. أما المخلوع فقد كان لصا فاسداً عميلاً, سلم ما تبقى من استقلال مصر لأعداءها, ولكنه بعد الثورة كان مادة دسمة لكل من يريد أن يصطنع المعارضة, والبعض كان يعارضه قبل خلعه فعلا, والبعض الآخر اظهر البطولة بعدها.

وقد تبين الآن أن البعض كان مأجوراً ضد المخلوع فلا شك أن المخلوع كان يمثل خطراً على المؤسسة العسكرية وخصوصا في نيته لتوريث الحكم لابنه الفاسد جمال مبارك, بعد أن نجح السفاح حافظ الأسد في توريث الحكم لإبنه السفاح الحالي. فكان الصدام بين المخلوع والعسكر. ولا شك أن اجهزة الدولة كانت تعمل ضده ولكن على مهل وبصورة تدريجية, حتى أن الصحف التي كانت تتصدرها مانشيتات السخرية من جمال مبارك ومن التوريث كانت تباع في الوحدات العسكرية كما روى لي الكثيرون.
ولا شك أن حالة ( البجاحة ) التي انتابت المخلوع في خيانته لمصر وتعامله مع الكيان الصهيوني ورضوخه لكل ما يفعل, كانت احدى الذرائع التي استغلها ذلك الجناح ( الخفي وقتها ) لمهاجمته وتأليب الرأي العام ضده. فالمخلوع استضاف وزيرة خارجية الكيان الصهيوني والتي خرجت قبل ضرب غزة عام 2008 في مؤتمر صحفي لتعلن ضرب غزة من القاهرة !!

لم تكن خطيئة المخلوع بالنسبة للعسكر, تعسفه ضد المصريين واعتقاله لمئات الآلاف وتدمير أسرهم وحياتهم, ولم تكن معاداته المستترة للدين ولم تكن موالاته الواضحة للكيان الصهيوني, فالعسكر افسد مما يتخيل البعض وعلى استعداد لخلع ملابسهم والرقص عراة ولعق أظافر أصابع أقدام موظفي حراسة مجلس الوزراء الاسرائيلي. هم فقط اتخذوا مما سبق ذريعة لتأليب الرأي العام ضده لأنه ارتكب بالنسبة لهم خطيئة الخطايا, وهي محاولة توريث الحكم لشخص من خارج الجيش.
ولذلك, فرح العسكر بالثورة في بدايتها, حتى تلك النقطة التي القى فيها المخلوع كلمة يقول فيها أنه لا ينوي دخول انتخابات وبعد أن عزل ابنه الفاسد ( بالنسبة لنا كمصريين كان فاسداً ولكنه بالنسبة للعسكر كان مدنياً ) من الحزب الوطني المنحل !
ولكن الثورة استمرت على عكس رغبتهم وكان ما كان بعدها. المهم أن الناصريين في كل هذا اتخذوا جانب العسكر, فكانوا يكرهون المخلوع وينتقدونه, مثل عبد الحليم قنديل كاتب الاستربتيز الأول في مصر. وكان الستار المعلن لهؤلاء هو أن المخلوع خرج على الأسس التي ارساها صنمهم الأكبر المقبور عبد الناصر. متعللين بغزة وبالقضية الفلسطينية, التي نرى الآن موقفهم جميعاً منها ( الجعجعة كما كان يفعل صنمهم مع تأييد كل قرارات الانقلاب التي تهدف لخنق غزة وأهلها ).

الناصري على استعداد لمد يده تحت الطاولة للكيان الصهيوني والتعامل معه ولكن بشرط أن يستمر في الجعجعة بالقضية الفلسطينية واطلاق شعارات اصبحت مضحكة مثل ( نحن على الدرب سائرون ) وما أخذ بالقوة لا يسترد الا بالقوة, والساداتي ( ان جاز التعبير ) على استعداد للتعاون مع الكيان الصهيوني علناً وبكل بجاحة بل والدفاع عن ذلك. وكل من الفريقين متسق مع مباديء صنمه, فالصنم الأكبر مؤسس دولة العسكر كان يسعى لإقامة سلام مع الكيان الصهيوني بينما كان يجعجع وينبعث النهيق من تصريحاته التي كانت توجه للبسطاء. أما السادات فكان بحكم ( كذبة انتصار أكتوبر ) أكثر قدرة على التعامل مع الكيان الصهيوني في العلن.
كلاهما فرط في مصر, فالأول اعطى سيناء للصهاينة ومنحهم نصراً عسكرياً مجانياً لم يكونوا يحلموا بمثله وخرب الدولة بالكامل ودمر قيم شعبها وعادى الدين ومهد الأمور للسلام معهم, اما السادات فذهب ( إلى الكنيست ذاته ) وعقد معهم معاهدة استسلام ( مع أنه قال للمصريين أنه انتصر ! ) وتم اخلاء سيناء بالكامل من السلاح وضمن عدم تنميتها واصبح الجيش يمارس وظيفة الغفير في سيناء لحساب الكيان الصهيوني, وهو لب ما تريده أمريكا وريثة الاحتلال البريطاني, تكريس وجود الكيان الصهيوني ليظل شوكة في حلق المسلمين حتى لا تصبح لهم دولة بعد أن الغاها اتاتورك رسميا قبل أقل من مائة عام.

وبين هذا الصنم وذاك, تعرض عليك دولة العسكر الانتماء لأحد المدرستين, ( مش عاوز سوسو .. خد نادية ) اما مدرسة النهيق بالشعارات والمتاجرة بالوطن من تحت الطاولة, واما مدرسة البجاحة والبيع دون قيود. بمعنى انك ان لم تقتنع بالنهيق الإعلامي في عهد عبد الناصر, فيمكنك أن تعجب بالنهيق الإعلامي في عهد السادات, أي ان عليك لتعيش وفق معطيات العسكر أن تختار بين اللات والعزى. ولذلك فإن هدم تلك الأصنام هو أهم مهمة في معركة الوعي. ان أردنا حقاً أن نحرر مصر من تلك العصابة التي يعمل افرادها كتجار جملة وسماسرة اراضي ومتسولي سلاح ومعونة ويقتلون المصريين في الشوراع.

Labels:



Leave A Comment:

يتم التشغيل بواسطة Blogger.