أحدث الأخبار




فالكون. هل هي أخر أوراق ساويرس .. ؟؟؟

فالكون. هل هي أخر أوراق ساويرس .. ؟؟؟
=======================
سيبك انت من مقولة ان الانقلاب بيترنح ... !!!! يااا سيدي خلاص ما عادش بيترنح .
الانقلاب ... دا ثابت و ماااشي في تنفيذ خطته ..
انت اقنعتني ...!!!
بس لنعد الى الوراء و لنراجع تطور المواجهة ..
في اول الانقلاب كان الثوار يجدون انفسهم و هم يواجهون الثورة المضادة أمام النخب السياسية و الثقافية و الاعلامية التي ركبها العسكر لتمرير انقلابهم ... ثم ما لبثت هذه النخب ان اختفت او نحيت جانبا فقد انتهى دورهااا ..
ثم تحولت المواجهة بعد ذلك لتصبح مع اليد المنفذة للانقلاب اصلا ... اذرعه الامنية و المخابراتية و قيادته العسكرية ... و مرت الشهور تتلوها الشهور دون ان تتمكن هذه الالة القمعية من كسر ارادة الثوار و وقف حراكهم .. رغم القتل و القمع و البطش و رغم المحاكمات و ما صاحبها من احكام المؤبد و الاعدام ..
تواصلت الثورة رغم ضعف زخمها احيانا و لكنها استمرت لتؤكد للعالم انه انقلاب فاشل و انه لن يتمكن من تثبيت دعائمه برغم المسوح التي يجمل بها .. و برغم الملايير التي تنفق عليه ...
انااا لس معااااك ... الانقلاب اليوم صااار أامر وااااقع بس ...!!!!
لما وزير التعليم العالي الانقلابي يعلن ان رؤية وزارته لتحقيق الاستقرااار و منع الحراااك الطلابي في الجامعات تقوم مباشرة على الاستعانة بشركة الامن خاصة فاالكون ..
يبقى دااا ماااا لوش الا تفسيريين عندي ...
الاول : ان جهاز الداخلية منهك و عاااجز ... و لن يستطيع مواجهة غضب الطلاب و قد اثبتت تجربة العام الماضي ذلك ... و بالمناسبة هذا شيئ معروووف و ما فيهش جديد ..
الثاني : و هو الاخطر ... ان الثورة و في قلبها الطلاب تقف اليوم على اعتاب مرحلة جديدة خالص .. مرحلة ستكون فيها المواجهة مع المدبرين الحقيقيين و المنفذين الفعليين للانقلاب ..
ساويرس و ملشياته المحشودة تحت غطاء الشركات الامنية ..
نعم فبعد ان عجزت كل الاذرع و الواجهات التي تخفوا ورائها الفترة الماضية لم يعد امامهم اليوم سوى خوض المواجهة بانفسهم ضد الثورة ..
.. ايها الطلاب الثوااار ما كان يقال تلميحا من الحاقد ساويرس سابقا بانه سيتدخل اذا عجزت الشرطة في قمع حراككم اصبح اليوم حقيقة ..
و هو ما يثبت أن ساويرس و من معه من متعصبي الكنيسة هم العقل المدبر والمحرض و الممون الاول للانقلاب .
... طبعا مش محتاج اذكرك ان الانقلاب ... لم يعد يترنح .. بل انه اوشك على الانهيار كلية فقد انكشفت كل اوراقه ..
و انما هي مرحلة الصبر على عض الاصابع ثم ينجلي الغبااار ..

Labels:



Leave A Comment:

يتم التشغيل بواسطة Blogger.