أحدث الأخبار




مالالا الباكستانية ترفع شارة رابعة اثناء تكريمها بجائزة نوبل للسلام وصدمة المعرص رامي راضوان ويقول عليها ارهابية

صدمة وحسرة رامي رضوان بعد رفع مالالا شارة رابعة اثناء تكريمها بجائزة نوبل للسلام ويلقبها بالأرهابية

سبحان الله  اللي انت متعرفهوش انهما رفعا علامه رابعه اجلال واحتراما للضحايا اللي ماكنش ليهم ذنب يموتو في مجزرة رابعه اللي اانت وامثالك من المتعصبين  لسه ماقرش بيها  مع العم انهما لا ينتميان للاخوان لكن يا حلو احنا شركاء في الانسانيه في مصر في اليمن في باكستان لو انت علي حق كنت ممكن تدخلها في مكالمه وتواجهها مش تتشدق انت وشخص  احمق لا يعترف حتي بالديموقراطيه وحقوق انسان لانه هو ده فكر العسكر لا يعترفون بادميه اي شخص غير عسكري ولا يعترفو بحقوقه ايضا

"صادق" تعليقا على رفع "ملالا و كرمان" شعار رابعة: يرفعه كل من يعرف معنى الانسانيه
نشر الاعلامي علاء صادق عبر صفحته على الفيس بوك تعليقاً على رفع شعار رابعة من قبل كل من توكل كرمان ولالا الفائزتين بجائزة نوبل:
شعار رابعه ليس من الشعارات الانسانيه.. بل شعار يرفعه كل من يعرف معنى الانسانيه..

أهل البهتان !
قصة تطاول الاعلام المأجور على الطفلة ملالة الحائزة على جائزة نوبل للسلام بعد رفعها علامة رابعة, ووصفهم لها بأنها ارهابية بعد أن كانوا يتغنون بها تذكرني بقصة من قصص السيرة النبوية, عندما اسلم عبد الله بن سلام رضي الله عنه وكان قبلها يهودياً فقال للرسول عليه الصلاة والسلام, يا رسول الله! إن اليهود قوم بهت، يعرفون الحق وينكرونه ويكذبونه، فأرسل إلى اليهود واسألهم عني قبل أن يعلموا بإسلامي، فأرسل النبي إلى بطون اليهود فأقبل اليهود، فقال لهم بعدما اختفى ابن سلام : ( ما تقولون في عبد الله بن سلام ؟ قالوا: حبرنا وابن حبرنا، وسيدنا وابن سيدنا، وخيرنا وابن خيرنا،فقال لهم عليه الصلاة والسلام : فماذا لو أسلم عبد الله بن سلام ؟ قالوا: أعاذه الله من ذلك، فخرج عبد الله بن سلام وقال: أشهد أن لا إله إلا الله، وأشهد أن محمداً رسول الله، فرد اليهود المجرمون على لسان رجل واحد وقالوا: هو سفيهنا وابن سفيهنا، وشرنا وابن شرنا )
إعلام مصر هو البهت بعينه وهو أقرب الناس لهؤلاء ...
‫#‏آيات_عرابي‬



Labels:



Leave A Comment:

يتم التشغيل بواسطة Blogger.