أحدث الأخبار




الدولة الإسلامية في العراق والشام (داعش) على أبواب بغداد

الدولة الإسلامية في العراق والشام (داعش) على أبواب بغداد؛ حيث حققت داعش مكاسب مثيرة في محافظة الأنبار المضطربة بشكل دائم في العراق “الغرب المتوحش”، والأنبار مجاورة لبغداد.

ولهذا، قد يكون السقوط القادم لبغداد، وربما لم يكن من قبيل المصادفة أنه، ويوم الثلاثاء، عقد الرئيس أوباما مؤتمراً عاجلاً لمسؤولي الدفاع من 21 دولة في قاعدة أندروز الجوية لتنسيق الاستراتيجيات والتكتيكات.

ولكن، على الجميع أن يهدأ. فالواقع هو أن داعش وسابقاتها كانوا دائماً في بغداد. العاصمة العراقية وريفها كانت ساحة معركة يائسة لهم منذ عام 2003.

ومن الصحيح أن داعش شكلت تهديداً مباشراً أكبر بكثير لبغداد منذ بداية عام 2014، عندما سيطرت الحركة على الفلوجة، وهي مدينة من 300 ألف نسمة تقع على بعد 25 ميلاً إلى الغرب من مطار بغداد الدولي، ولكن بغداد لن تسقط بالطريقة التي سقطت بها الموصل في شهر يونيو عام 2014، بغض النظر عن عدد البلدات والمدن التي تسيطر عليها داعش في وادي نهر الفرات إلى الشمال الغربي من العاصمة.

كانت الموصل مدينة سنية في الغالب ومؤلفة من مليون شخص، حيث تم احتقار قوات الأمن التي يقودها الشيعة، وحيث كان الجزء الأكبر من قوات الأمن العراقية يتواجد على بعد مئات الأميال. وأما بغداد، فهي مدينة شيعية في الغالب، وفيها أكثر من سبعة ملايين نسمة، وهي مركز للتعبئة الشعبية الضخمة بالنسبة للميليشيات الشيعية وقوات الأمن النظامية.

وقد قال ماو تسي تونغ إن حرب العصابات “يجب أن تسبح بين الناس كما تسبح السمكة في البحر”، ولكن سيكون على داعش أن تسبح بين الأسماك المفترسة إذا حاولت إعادة ما فعلته في الموصل في بغداد.

وفي الحقيقة، قد لا يكون تهديد التنظيم لبغداد في خريف هذا العام دليلاً على أن داعش تكسب الحرب في العراق، بقدر ما قد يكون إشارة على خسارتها الثابتة والبطيئة لهذه الحرب.

في جميع أنحاء شمال ووسط العراق، يجري الضغط على داعش من قبل قوات مشتركة تتألف من العشائر السنية، والميليشيات الشيعية، والجنود العراقيين، والمستشارين الإيرانيين، والقوة الجوية الأمريكية. وتحرك داعش باتجاه بغداد الآن قد يكون بسبب حاجتها الماسة لتحقيق انتصار كبير أكثر من أي سبب آخر. وعلى الرغم من أنه يبدو أن داعش تحرز تقدماً في أماكن هامشية مثل كوباني في سوريا، إلا أن المجموعة تتعثر داخل العراق، وتحتاج إلى جبهة جديدة لتجديد حملتها.

ومن بين الانتصارات التي لم تحصل على التغطية الكافية ضد داعش مؤخراً، كان هناك تعاون قوات البشمركة الكردية مع رجال القبائل السنية المحلية من قبيلة شمر، في أوائل أكتوبر، للقيام بحرب خاطفة استمرت ثلاثة أيام وأدت إلى استعادة معبر ربيعة الحدودي الحيوي، والذي يربط بين أراضي داعش في كل من العراق وسوريا. وفي الضلوعية، على بعد 45 ميلا إلى الشمال من بغداد، قام رجال القبائل السنية للاتحاد الجبوري بدفع داعش عن أراضيهم، بالتعاون مع قوات الجيش العراقي، وبشكل مذهل، مع الميليشيات الشيعية من حركة كتائب حزب الله التي تدعمها إيران.

وقرب كركوك، بدأ اتحاد العبيدي، وهو تكتل آخر من العشائر السنية، بالتعاون مع القبائل التركمانية الشيعية وقوات الأمن الكردية، بقتال داعش. وللمرة الأولى منذ يونيو/حزيران، أصبحت الحكومة العراقية قادرة على توجيه الدبابات والفرق العسكرية عبر الطريق من بغداد إلى كركوك، وهو ما سمح للقوات الأمنية بفتح جبهة جديدة من جهة الجناح الشرقي لداعش.

وهذا لا يعني أن داعش تتساقط. “الدولة الإسلامية” حققت بالتأكيد بعض اللكمات جيدة في أوائل أكتوبر، حيث اجتاحت حفنة من البلدات الصغيرة في الأنبار، واستولت على أجزاء من مدينة الرمادي، وهي عاصمة محافظة الأنبار.

ولكن عموماً، رد فعل داعش على انتفاضات القبائل السنية، من خلال التفجيرات الانتحارية والاغتيالات ضد أفراد من هذه القبائل، سوف يعزز فقط عزم هذه القبائل على مواجهة التنظيم. وداعش لا تزال بحاجة لتخفيف الضغط على المناطق الشمالية في العراق، وفتح جبهة جديدة. وهذه الجبهة هي بغداد.

بغض النظر عما يحدث في الأنبار، داعش تحتاج إلى ضرب مكان حيوي وحساس مثل العاصمة، إذا كانت ترغب باستعادة زمام المبادرة في العراق.

مايكل نايتس: بولتيكيو

Labels:



Leave A Comment:

يتم التشغيل بواسطة Blogger.