أحدث الأخبار




د.جمال حشمت: لماذا يسعي السيسي الخائن الي تقزيم الشركات الوطنية وإفلاسها امام الشركات متعددة الجنسيات ولماذا يغير لهم قانون الاستثمار في غيبة البرلمان

د.جمال حشمت: لماذا يسعي الخائن مثل كل الطغاة الي تقزيم الشركات الوطنية وإفلاسها امام الشركات متعددة الجنسيات ولماذا يغير لهم قانون الاستثمار في غيبة البرلمان

هذه المقدمة لكتاب" فوق الدولة " للمركز المصرى للحقوق الاقتصادية والاجتماعية تشرح لكم أسباب هذا السعي .

مـع نمو دور الشـركات متعددة الجنسـيات وحجمهـا وتأثيرها علــى مســتوى العالــم، تتقلــص عمليــا آليــات إخضــاع هــذه الكيانـات للمسـاءلة. وعلـى غـرار غيـاب المسـاءلة الدوليـة، يقـوم الإطـار القانونـي الـذي ينظـم الاسـتثمارات الأجنبيـة فـي مصـر بتقليـص دور الدولـة الفعلـي فـي تنظيـم هـذه الكيانـات، متحديـا بذلـك سـيادة القانـون المصـري، وسـيادة الدولـة المصريـة، فـي محاسـبة تلـك الكيانات 

عندمـا تنتهك القانـون أو حقـوق المواطنيـن. وفـي حقيقـة الأمـر، ينتج عن ذلــك الإفــلات الكامــل للشــركات متعــددة الجنســيات مــن المسـئولية والمحاسـبة فـي مصـر. يخـوض هـذا التقريـر فـي الأطـر الدوليـة والمحليـة المنظمـة للاسـتثمار الأجنبـي في مصــر، مــع تقديــم العديــد مــن دراســات الحالــة لانتهــاكات قامـت بهـا شـركات متعـددة الجنسـيات تعمـل فـي مصـر ولا تــزال تتمتــع بالحصانــة. وفــي الوقــت الحالــي تظــل مصــر مــن أكثــر الــدول فــي العالــم تعرضــا لخطــر التحكيــم الدولـي، الـذي ينتـج عنـه مطالبـات المسـتثمرين بالتعويض عبـر لجـان تحكيـم دوليـة متخصصـة فـي شـؤون الاسـتثمار نتيجـة لمعاهـدات الاسـتثمار الثنائيـة غيـر المتوازنـة التـي وقعــت عليهــا مصــر، والتــي تحابــي مصالــح المســتثمرين الأجانـب علـى حسـاب سـيادة الدولـة والصالـح العـام، وهـي المعاهـدات ذاتهـا التـي تمثـل المرجعيـة الأساسـية التـي تســتند اليهــا مصــر فــي تعديــل تشــريعاتها المحليــة المنظمـة للاسـتثمار. وعبـر تسـليط الضـوء علـى انتهـاكات الشـركات متعـددة الجنسـيات فـي مصـر، والإفـلات المحيـر مــن العقــاب الــذي تســتمر الدولــة المصريــة الســماح بــه، يحـاول التقريـر إقامـة رابـط بيـن حقـوق الإنسـان والصالـح العـام والتنميـة مـن جانـب، وسياسـات الاسـتثمار والضرائـب مـن الجانـب الآخـر، مـع طـرح أسـئلة تتعلـق بتجانـس عمليـة وضــع السياســات المصريــة وإعطــاء توصيــات بإصلاحــات ضروريـة.


Labels:



Leave A Comment:

يتم التشغيل بواسطة Blogger.