أحدث الأخبار




مشهد معقد وسهل: هل سوف يستمر دعم انقلاب مصر


مشهد معقد وسهل:
من كل ما نراه فى هذا المشهد المعقد ولكنه للمتابع سهل التحليل.
اولاً لن يستمر اى دعم لمصر لان الذى يحتاجة البيت يتحرم على الانقلاب.
ثانياً سيظهر تحالفات جديدة وللاسف مصر لا مكان لها ولن تستطيع تنفيذ اى مهمة.
ونتيجة لكل هذا سيحدث تأذم اقتصادى شديد مما سيجعل رفع الدعم كاملاً شئ محقق والكارثة الاخرى انه سيتجه لسبوبة العسكر اى ارصدة العسكر الموضوع فوق طاقته.

وهنا سيكون لا مناص من التخلى عنه هذا ان لم يتخلصوا منه مبكراً وقبل الوصول لكل هذا..

تخيل شكل المجلس وهم مجتمعين ولم يستمعوا لخبر الهجوم على الحوثيين الا من الاعلام وكانهم ولا لهم اى لازمة ولا اى احترام ولا ثقل..هنا ساجد من يقول لى انه ممكن يرسل جنود له اقول مستحيل ولن تقبل المملكة بهذا لانها لا تضمن اى انقلاب جديد والجروح لا تزال مفتوحة وسلمان لم يعد يثق فى اى خائن تمت تجربه خيانته لاهله ورئيسه وشعبه وكمان خطط للانقلاب عليه.
 
.اما ليبيا فاعتقد انها ستجد متنفس لها والمدهش ان حفتر عرض المساعدة مع قوات التحالف..ههههههههههه اه اه اه يا بطنى موش لما تعرف تدخل بنغازى يا حفتر الكارثة ان العسكر بيصدقوا انهم لهم وزن او ثقل عسكرى او سياسى شئ مهين والله لنا كعرب.المصيبة ان خارجية مصر عرضت عن دعمها واستعداداها للمشاركة فى الحرب ولكن نفضوا لها ولم يردوا عليها مجرد رد وحتى المتحدث العسكرى السعودى لم يذكرها ولو بكلمة واحدة او حتى تلميح لها...

للاسف ان الكارثة اكبر من التخيل وان الخليج سيتم استنزافه بالفعل وستدفع كل دويلاته او اشباه الدول اموالها فى هذه المعركة ولاحظوا ان امريكا تؤيد بحذر شديد وهى تريد ان تبيع سلاح وكله مصلحة لها..اما الاسد كدة ضاع بجد اعنى بشار الزفت الاسد لا مكان له لان اردوغان سيقوم علنى بتسليح المقاومة وبدعم خليجى ولكن لا ننسى نصر اللات سيقوم بعمل عدوانى ضد اسرائيل او اى قلاقل فى لبنان وقريباً حتى تلتهب المنطقة ويخفف اى ضغط على الحوثى شقيقه فى الجنوب.
من كل ما مضى ندرك ان كل ما حدث شئ مبشر من عند الله والاحلاف ضد شرعية الشعوب والتأمر عليهم سيقع ويتفكك باذن الله..انها حكمة الله.

تاكدوا ان الله بالغ امره بلا ادنى نقاش.

الوضع بعد الانقلاب فى العالم العربى اصبح ملتهب جداً جداً.

قد يظهر من العسكر ما يغير المشهد ولكن المؤكد استمرار مصر هكذا مستحيل بالفعل.
وهة نظر .. والله اعلم.
 

Labels:



Leave A Comment:

يتم التشغيل بواسطة Blogger.