أحدث الأخبار




صورة المقبور عبد الناصر وأصدقائه اليهود

المقبور عبد الناصر وصديقه كوهين !
صورة لم تنشر من قبل في الإعلام المصري ولا ينشرها إعلام العسكر أبداً
الصورة للمقبور عبد الناصر يوم 11 نوفمبر سنة 1948 أمام المنزل الذي اجتمع فيه مع الضباط الصهاينة :
1- يجال آلون الذي اصبح فيما بعد وزيراً للخارجية وحضر بداية ما يسمى بمفاوضات السلام حتى سنة 1977 قبل تعيين موشيه ديان وزيراً للخارجية, وهو الذي اعترف لحسن التهامي أنه كان يرسل لعبد الناصر صناديق البرتقال والشوكولاتة في حصار الفالوجة
( كتاب عبد الناصر ولعبة الأمم لمحمد الطويل )
2- اسحاق رابين رئيس وزراء العدو الصهيوني الذي اغتيل فيما بعد
3- يروحام كوهين ضابط العصابات الصهيونية والذي استمر يعمل كضابط في الموساد ومات سنة 1991 واعترف في حوار صحفي مع مجلة بنتاجرام التي تصدر في الينوي أنه قابل عبد الناصر اكثر من 20 مرة واعترف عبد الناصر في حديثه مع مجلة جون افريك انه التقى به وكان معجباً بشخصيته وهو الحديث الذي نشرته مجلة روز اليوسف في عددها الصادر بتاريخ 25 يناير 1991
ــــــــــــــــــ
على يمين الصورة عبد الناصر خارج سيارة جيب تابعة للجيش المصري وبألوان الجيش المصري في حرب 1948, وعليها العلم الأبيض ليتمكن من دخول المستوطنة وهو يقف خارجها منتظراً واضعاً يده في وسطه وينظر إلى السيارة الأولى وفوق رأسه السهم الأحمر.
والسيارة الأولى تابعة للعصابات الصهيونية ويقف أمامها ضابط صهيوني آخر كان بانتظارهم والسيارة والسيارة عليها العلم الابيض لأن يروحام كوهين خرج للقاءهم عند بداية الطريق قريباً من القوات المصرية المحاصرة في الفالوجة.
السيارتان تنتظران أمام المنزل الذي عُقِد فيه اللقاء لأول مرة في مستوطنة صهيونية في الأرض المحتلة
الصورة لم يسبق أن نُشِرتْ من قبل في إعلام العسكر بطبيعة الحال.
الصورة نشرت اليوم في برنامج الهاشتاج
https://www.youtube.com/watch?v=bG-j8HOJUf0&feature=youtu.be
المصادر :
حوار صحفي مع ضابط الموساد يروحام كوهين في مجلة بنتاجرام الصادرة في الينوي في عام 1977 بمناسبة بداية مباحثات السلام بين السادات واصدقاءه الصهاينة
حوار صحفي لعبد الناصر في مجلة جون افريك نشرته روز اليوسف سنة 1991
كتاب لعبة الأمم وعبد الناصر لمحمد الطويل وبه شهادة زميل عبد الناصر حسن التهامي
اهداء لكل من جعر بخطاب بروتوكولي مطبوع سربه فلول السفارة المصرية في تل ابيب للاعلام الصهيوني الذي سربه بدوره للاعلام المصري ويقول ان الرئيس مرسي قال لبيريز ( صديقي العزيز ) على الرغم من أن نتن ياهو كان يشتكي أن الرئيس مرسي لم يذكر كلمة ( اسرائيل ) مرة واحدة كما نشرت اليوم السابع

Labels:



Leave A Comment:

يتم التشغيل بواسطة Blogger.