أحدث الأخبار




الدكتورة هبة قطب تجيب عن سر الرغبة الجنسية للرجال بالصباح

هذه الظاهرة تطال معظم الرجال وعليهم أن يتعاملوا معها كلّ يوم صباحاً وحتى 4 أو خمس مرّات ليلاً. فما هو سرّ هذا الانتصاب الصباحي؟

المجد الصباحي، أو انتفاخ القضيب الليلي (NPT) وهي التسمية العلميّة الصحيحة، هي حالة انتصاب عفويّ يحدث أثناء النوم أو قبيل الاستيقاظ. جميع الرجال الذين لا يعانون من ضعف الانتصاب يختبرون هذه الحالة وهي تحدث ثلاث إلى خمس مرات أثناء النوم.
الأمر المثير للدهشة هو أن هذه الحالة تبدأ حين يكون الرجال بعد أجنّة في رحم أمّهاتهم وتستمر طوال الحياة. كما يحصل ذلك للنساء أيضاً.
أسباب هذه الظاهرة لاتزال غير مؤكّدة لكن الأبحاث الحديثة تشير إلى ارتباط بين الانتصاب العفوي وحركة العين السريعة أثناء النوم REM. فأثناء النوم العميق تتوقف الخلايا العصبية التي تطلق الناقل العصبي "نورادرينالين" والموجودة في الدماغ عن العمل. إنّ تعطّل هذه الخلايا أثناء النوم هو الذي يثبط القضيب. لكن عندما يتوقف نشاط هذه الخلايا ينطلق عمل هرمون التستوستيرون الذي يؤدي إلى الانتصاب.
كما يمكن شرح هذه الظاهرة بإفراز أكسيد النيتريك. يتم تحرير أكسيد النتريك من الخلايا التي تبطن الأوعية الدموية وتنتشر بعد ذلك في العضلات الملساء، الأمر الذي يؤدّي إلى الاسترخاء وتمدّد الأوعية الدموية، وبالتالي زيادة تدفق الدم إلى القضيب والانتصاب.
يبدو أن هذه الحالة التي تحصل أثناء النوم تساهم في الواقع بصحة القضيب. الانتصاب يجعل أنسجة القضيب تنتفخ، وذلك بدوره يغذّيه بالأكسجين. يحافظ هذا الأكسجين على سلامته ويقيه من التليّف الكهفي، وهي حالة يمكن أن تؤدي في النهاية إلى عدم القدرة على الانتصاب.
ثمّة نظرية أخرى مثيرة للاهتمام وهي أن هذا الانتصاب يمنع الرجال من تبليل السرير. فالأعصاب التي تتحكم بالانتصاب اللّا إرادي والموجودة في الحبل الشوكي هي نفسها التي تحفزها المثانة الممتلئة وما لم تحصل عملية الانتصاب يمكن أن يحصل سلس بولي ليلي عرضي.
يبدو أن التفسير الأكثر ترجيحاً هو أن كل ما يحصل لكم ليلاً يصبّ في مصلحتكم

Labels:



Leave A Comment:

يتم التشغيل بواسطة Blogger.