أحدث الأخبار




هل تراجع البرادعي عن خطيئة الانقلاب؟ بقلم د.عز الدين الكومي

هل تراجع البرادعي عن خطيئة الانقلاب؟

وبعد غياب ومنفى اختياري عاد البرادعي للظهور، وإن شئت فقل بعد انقضاء فترة البيات الشتوي ومع تفتح زهور الربيع جاء البرادعي ليعترف بالمؤامرة الكبرى للعسكر والانقلابيين، ويعترف بعد الإنكار بأن قوتين فقط كانتا على الساحة بعد ثورة يناير هما الإخوان والجيش، كما اعترف أيضا بأن الانتخابات الرئاسية كانت نزيهة والإخوان دخلوا الانتخابات وفازوا بنزاهة، كما فضح البرادعي اتفاق جبهة الخراب وقادة الجيش في مشهد 3 يوليو والذي كان ينص على انتخابات مبكرة وخروج آمن وكريم للرئيس محمد مرسي وحل سلمي للاعتصامات على حد زعم البرادعي، ونظام سياسي يضم الجميع بمن فيهم الإخوان والإسلاميون، ولجنة مصالحة وطنية شاملة.
لكن تم الإلقاء بكل هذا واللجوء للعنف.. ومع ذلك استمر البرادعي في هذا المسلسل الدامي والذي دمر البلاد وقادها للخراب وقبِل بمنصب نائب رئيس الجمهورية كمكافأة له على ما قام به مع جبهة الخراب من تمهيد للانقلاب.
وأنا أعجب من هذا الرجل حقيقة؛ فلا مانع لديه من أن يناقض نفسه حيث أعلن من قبل في مقابلة مع شبكة CNN أن 3 يوليو ثورة وليست انقلابا واستمات في الدفاع عن ذلك، كما أنكر فكرة الانتخابات المبكرة التي يتحدث عنها الآن وهاهو اليوم وبعد قرابة العامين يغير أقواله ويقول انقلاب -بالتلاتة- فلا أدري أهي وخزة ضمير أم لزوم المشهد المرتبك على الانقلابيين، أم استغفال للثوار والظهور بمظهر الوطنية حتى يكون له حضور فيما بعد سقوط الانقلاب، أم أراد أن يطلق عبر جهات معينة رصاصة الرحمة على النظام الانقلابي؟!
والأمر من وجهة نظري المتواضعة لا يعدو عن كونه نوع من تدوير القمامة وهو مصطلح صناعي يطلق على عملية تحويل القمامة والمخلفات لمنتجات أخرى نافعة يستفيد منها الإنسان، فضلا عن أنها تنظف وتنقي البيئة من التلوث ومن المواد الضارة.
وعلى ما أعتقد أن أمريكا ومعها آشتون حاولت تدوير قمامات ومخلفات ضارة بالبيئة وتسبب الأمراض بسبب رائحة خيانتها التي تزكم الأنوف إلى منتجات جديدة صديقة للبيئة.
اقرأ المقال كاملا : http://egyptwindow.net/news_Details.aspx…


Labels:



Leave A Comment:

يتم التشغيل بواسطة Blogger.