أحدث الأخبار




العارية جنيفر لوبيز تثير الجدل في افتتاح مهرجان موازين بالمغرب

أثارت الفنانة الأمريكية جنيفر لوبيز الجدل فى افتتاح مهرجان موازين بالمغرب، بعد ارتدائها ملابس غير محتشمة وكذلك وأعضاء فرقتها. ومما زاد الجدل حول الحفل الذى أقيم مساء الجمعة الماضى، أنه تم نقله مباشرة على القناة الثانية المغربية، وأنه جاء بعد أيام قليلة من قرار وزارة الاتصال بمنع فيلم مغربى من العرض بسبب “إساءته للقيم وللمرأة المغربية”. ونقلت القناة الثانية المغربية، أول ثلاث أغانى لحفل لوبيز التى كانت ترتدى هى ومرافقاتها فى الرقص زيا أقرب لأزياء البحر “البكينى” مما أثار جدلا كبيرا فى المغرب خاصة بعد قرار الحكومة منع الفيلم المغربى “الزين اللى فيك” لنبيل عيوش. وقال بيان الحكومة عن منع الفيلم إنه يتضمن “إساءة أخلاقية جسيمة للقيم وللمرأة المغربية ومسا صريحا بصورة المغرب”، والذى يتناول ظاهرة الدعارة والسياحة الجنسية وتظهر بعض اللقطات المسربة من الفيلم صور عرى ورقص ماجن والتلفظ بكلمات بذيئة. أما حزب “العدالة والتنمية” الإسلامى الذى يقود الحكومة الحالية والذى كان من أشد المنتقدين لسياسة المهرجانات فى المغرب وعلى رأسها مهرجان موازين قبل أن يصل إلى الحكومة عام 2012 فقد التزم رسميا الصمت . فيما أبدى بعض قياداته غضبهم وعلى رأسهم خالد الرحمونى عضو الأمانة العامة للحزب، الذى طالب مصطفى الخلفى وزير الاتصال -الذى ينتمى إلى نفس الحزب- وخرج من وزارته بيان منع فيلم “الزين اللى فيك” بالاستقالة. 

و تسببت سهرة جنيفر لوبيز في مهرجان موازين بالمغرب، في إثارة النزاعات بين الإسلاميين، إذ حملت جماعة العدل والإحسان حزب العدالة والتنمية الحاكم المسؤولية كاملة عن نقل تلك السهرة على القناة الثانية الرسمية.

وقال محمد الحمداوي، القيادي بجماعة العدل والإحسان، إن القناة الثانية تحولت، مساء الجمعة الماضي، من "قناة تليفزيونية عمومية إلى قناة بورنوغرافية"، على حد تعبيره.

وقال في كلمة نشرها الموقع الرسمي للجماعة، إن ما يحدث بمثابة "إعلان حرب على شرع الإسلام وعلى الأخلاق والقيم التي يدعو إليها، وعلى كل ذوق سليم، وهو جريمة في حق هذا الشعب وهويته وانتمائه الحضاري".

وكانت القناة الثانية المغربية قد عرضت افتتاح مهرجان موازين بالمغرب والذي ضم عروضًا للفنانة الأمريكية جنيفر لوبيز.

وأثار العرض الذي قدمته "جنيفر لوبيز" جدلاً كبيرًا بعد ارتدائها ملابس اعتبروها "غير محتشمة" هي وأعضاء فرقتها.


Labels:



Leave A Comment:

يتم التشغيل بواسطة Blogger.